• الترامادول يسبب أدمانا نفسيا و جسديا

    ترامادول- كونترمال - تراماكس - تامول - تيدول - الترادول - تراموندين - ترامال - زامادول - أمادول - ترامادول

    من نحن





    قال الله  تعالى  " ومن أحياها فكأنما أحيى الناس جميعا " 

    روى البخاري و مسلم عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: " ( المسلم أخو المسلم لا يظلمه و لا يسلمه، من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، و من فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة، و من ستر مسلم ستره الله يوم القيامة )

    الحرية للتعافى من الادمان والمخدرات
    الحرية للتعافى من الادمان والمخدرات

    إلى كل أب وأم , أخ وأخت إلى كل راع مسئول عن رعيته إلى كل فاعل خير جليل

    المدمنون مرضى ابتلاهم الله بهذا الداء وفى محنة عظيمة لا يعلمها إلا الله وفيهم من الخير الكثير لو بادرنا بسرعة تقديم العلاج الفاعل الذى يخلصهم من محنتهم . هم بالفعل مرضى ويريدون الخلاص مما هم فيه . والكثير منهم يتوق الى حياه كريمة ومنتجه ولكن عوارض مرض الادمان تمنعه وعدم الوعى الكامل بكيفية العلاج تخدعه . ولذلك فالكثير منهم يأمل ببصيص من الأمل ليعود الى الحياه مره اخرى ولعل من أجل الأعمال واقربها الى الله هو العمل على الأخذ بيد هؤلاء الى الطريق الخير والصلاح والتعافي .

    الهدف من البرنامج :

    إن السمة الأساسية للإنسان السوى هى سمة الخير , فإذا ما إنحرف عن هذه السمة أصبح إنساناً غير سوياً , ولعلاج الإنسان لكى يصبح سوياً لا بد من معرفة المشكلة الأساسية لأنحرافه . بالنسبة لمجالنا في معالجة الإدمان فإننا نجزم من واقع خبراتنا ودراساتنا والدراسات العلمية الحديثة للإدمان بأن الادمان مرض روحي ونفسى صاحبه سلسله من الأمراض والأعراض النفسية التي ما لبثت ان طفت الى السطح لتشكل سلوكيات منحرفه وغير سوية للمدمن النشط وان تعاطى المخدرات هي اعراض ايضا للمرض الحقيقي و معظم العلاجات تقتصر على علاج المشكلة الأساسية ( تعاطى المخدرات ) دون مراعاة  للمشكلة الأساسية و للمشاكل الأخرى التي ترتبت عن هذه المشكلة وتراكمت .

    وهذا هو الهدف من هذا البرنامج وهو معالجة المشكلة الأساسية ( مرض الادمان ) و المشاكل المترتبة على الإدمان تدقيقها وحلها واستئصالها نهائياً والعمل على تغير الانماط السلوكية الإدمانيه وزرع مبادئ فعاله ومنتجه فى المجتمع  , بحيث يتحرر الإنسان من هذه السلوكيات  ونعيد له حيويته ويرى نفسه إنساناً فاعلاً فى مجتمعه وبيئته ,  ومن واقع خبرتنا نجزم بإنها الطريقة المثلى لعلاج الإدمان وذلك بخلق شخصيه متوافقة مع نفسها وعلاقتها بربها وبالمجتمع المحيط به  .

    نبذه عامه عن الحرية للتعافى من الادمان

    الحرية  للتعافى هي مراكز متخصصه لعلاج الإدمان والتأهيل النفسي والسلوكي والاجتماعى والاسرى وذلك من واقع خبرة وممارسة وتطوير ودراسة نفسيه وسلوكيه متخصصه بدأ العمل في المراكز منذ عام 1997  وقد حققت المراكز منذ ذلك الوقت نتائج مبهره وإنجازات لم يتوقعها حتى القائمين على المراكز حينها على مستوى مصر والشرق الاوسط كافه وذلك بفضل الله تعالى واخلاص النية .

    نتائجنا العلاجية بين النتائج العالمية:

    نظرا لتكاتف الفريق العلاجى للحرية لعلاج وتأهيل المدمنين والتطلع للمساهمة الفعالة فى المجتمع ومناهضة قضية تعد من أخطر القضايا المجتمعية التى باتت الهم الاكبر للمجتمعات بعدما لوحظ فى الفترة الماضية انخفاض سن بدء التعاطى الى سن صغيرة وما صاحبها من انتشار أمراض خطيرة تؤثر على العمود الفقرى للمجتمع المتمثل فى الشباب، فقد حرص الفريق العلاجى على الاطلاع على البحوث العلمية ومتابعة نتائج تطبيق البرامج العلاجية المختلفة وخاصة المتكاملة أملا أن تصل الحرية  للتعافى من الادمان فى نتائجها ما يحاجى النتائج العالمية بالعمل والاجتهاد.

     ويقوم المركز بعمل دورات تأهيليه  تقوم أساساً على برنامج تأهيلى تحت إشراف نخبة من المتخصصين الذين , فى غالبهم , تعافوا فعلاً  بفضل الله , من الإدمان ليشقوا طريقهم فى العلاج وتوعية المجتمع من خطر الإدمان . وايضا نخبه من المتخصصين في نفس المجال من أطباء نفسيين ومعالجين نفسيين وأخصائيين اجتماعيين على اعلى مستوى وخبره . وتضم الحرية  للتعافى من الادمان خمسة مراكز  في جمهورية مصر العربية  ثلاث مراكز للرجال ومركز مستقل للنساء تشرف عليه معالجات متخصصات ايضا ومركز لعلاج اعراض الانسحاب الجسماني يشرف عليه اطباء متخصصين في سحب السموم من الجسم. ايضا هناك مركز فاخر تحت الانشاء في مدينة الغردقة السياحية وجارى العمل فيه وسيتم افتتاحه قريبا ان شاء الله تعالى وسيقدم هذا المركز مستوى خدمي فندقي على اعلى مستوى ليناسب شريحه من المجتمع تتوافق ظروفه مع الخدمة الفندقية عالية المستوى مما قد نطلق عليه السياحة العلاجية وهذا النوع من العلاج قد يكون جاذب لشريحه كبيره من الاشخاص الذين يودون قضاء بعض الوقت فى اماكن سياحيه وايضا استغلال هذا الوقت لإعادة التأهيل النفس  ولعل من أهم أسباب النجاح التى وفق الله بها هذه المراكز أننا نضع نصب أعيننا مبدأ الخصوصية والكتمان واحترام المبادىء الاخلاقية المتعارف عليها عالميا فى المجتمعات العلاجية , إضافة إلى القناعة التى ترسخت لدى من إلتحق بهذه المركز بأنه لا يهدف إلى الربحية بقدر ماهو عمل خيرى وهى الغاية التى أنشىئت الحرية  للتعافى من الادمان من أجلها .
       
    التعاون مع المجتمع المدنى:-

    قمنا بعمل روابط مع المجتمع المدنى العامل فى مجال العلاج النفسى وتأهيل المدمنين حيث تم توقيع برتكول تعاون بين الحرية  للتعافى من الادمان والجمعية المصرية لدعم الارشاد النفسى والعلاج للمشكلات النفسية والادمانية المشهرة برقم ( 5108) فى 31/3/2003، حيث تستقبلالحرية  للتعافى من الادمان الحالات التى تترد على الجمعية ويتم تأهيلها ، وفى ذات الوقت تقوم الحرية  للتعافى من الادمان بتحويل الحالات التى تحتاج الى العلاج النفسى المتخصص خاصة فى حالات الامراض المصاحبة والتشخيص المزدوج هذا بالاضافة الى تحويل الحالات لعمل برنامج الامتناع عن التدخين الذى تنفرد به الجمعية فى تقديمه كخدمة ما بعد العلاج والتاهيل لخريجى الحرية  للتعافى من الادمان كذلك الحالات التى تحتاج الى علاج زواجى.

    تعريف بالبرامج المستخدمة في المراكز

    يتضمن البرنامج العلاجى الحرية  للتعافى من الادمان خمسة أنواع من العلاجات سعيا لتقديم علاج تكاملى متمثلا فى الآتى :-

    1- العلاج النفسى الفردى : الذى يستخدم كثيرا بنجاح فى علاج إدمان المواد المخدرة حيث يتم مواجهة المريض بحاجته للعلاج والمساعدة وبتأثير المخدرات المدمر فى حياته . كما يتم مناقشة كيفية الإقلاع عن المخدرات ومنع الإنتكاسه وتحديد مسؤوليته فى العلاج  وتتم هذه العملية من خلال ( المشرفين – الاطباء النفسيين والمعالجين النفسيين). 

    2- العلاج الجماعى : ويعرف عموما عن العلاج الجمعى بأنه يتميز عن العلاج الفردى أنه يركز على ديناميكية التعامل بين الأفراد ومحاولة تعديل سلوكياتهم عن طريق التفاعل بين بعضهم البعض ومنها (العلاج بالسيكودراما – العلاج بالفن – المجموعات التعليمية العلاجية - مجموعات هنا والآن ...الخ ) وتتم هذه العملية من خلال ( المشرفين – الاطباء النفسيين والمعالجين النفسيين).

    3- جماعات المساعدة الذاتية : تعتمد على مدمنين سابقين تم علاجهم وتوقفوا تماما عن تعاطى المخدرات، والذى يقومون بمساعدة الأعضاء الجدد وتزويدهم بخبراتهم فى المرحلة العلاجية . وتتم هذه العملية من خلال المشرفين.
    4- العلاج الأسرى : أصبح هذا النوع من العلاج فى الآونة الأخيرة ذو أهمية كبيرة حيث أن جزء كبير من المرضى يتلقى علاجه داخل الأسرة أو المجتمع ولذلك يحاول القائمين على العلاج الأسرى تحسين العلاقات بين المريض وأسرته والمتعاملين معه عن طريق زيادة المشاعر وحل الصراعات بينهم ، وتتم هذه العملية من خلال ( المشرفين – الاطباء النفسيين والمعالجين النفسيين).
    5- العلاج الوظيفى : ويهدف هذا النوع من العلاج أن يكون الفرد فعالاﹰ وله قيمة داخل المجتمع يعتبر من أهم مقومات العلاج السليم لمريض الإدمان ، حيث يشعره بذاته وقدراته وإمكانياته وتتم هذه العملية من خلال ( المشرفين – والمعالجين النفسيين).

    القائمين على المراكز 

    1- فريق الأطباء:

    مجموعة من الأطباء ذوى الخبرة فى علاج الإدمان والعلاج النفسي المرخص لهم العلاج من وزارة الصحة المصرية يقومون على متابعة الحالة الصحية والنفسية بشكل منتظم حتى يتم التعافى التام بإذن الله .

    2- الفريق الإداري : 

    وهم مجموعه من النخبة في ادارة المجتمعات والمراكز العلاجية من حيث تطبيق نظم الإدارة المناسبة والحديثة من حيث التنظيم الداخلي للمراكز على مستوى البرنامج اليومي أو الأسبوعي ووضع الاهداف طويلة وقصيرة المدى للمراكز بصوره عامه ومتابعة الاداء من العاملين فى المركز ومتابعة سير العمل داخل المراكز والعملية التنظيمية للعاملين وشؤون الافراد وضع خطط مستقبليه قصيره وطويله الاجل والتعرف على العوائق الإدارية والتنظيمية المختلفة ووضع خطط لحلها والتعامل معها وايضا متابعة العلاقات العامة للمراكز والتخاطب مع الجهات المختلفة وايضا العمل على وضع اقتراحات مستمرة لتحسين سير العمل داخل المراكز سواء كان على مستوى العاملين او النواحي الإدارية والتنظيمية داخل المراكز ومتابعة الموقف المالي للمراكز للتعرف على نقاط الضعف والتعامل معها .


    3- المعالجين :

    وهم نخبة من المدربين المتخصصين فى تقويم السلوك الإدماني , لديهم خبره ودراسة مهنيه في السلوكيات الادمانيه والنفسية والعلاج الجمعي ويتسمون بالمرونة في الأداء والتعامل مع كل حاله على حده لتقويمها ووضع خطط علاجيه ومتابعتها واجتيازها لجميع  المراحل بأسلوب مهنى وشفاف .

    4- المشرفين:

    هم مجموعة المشرفين الملازمين للملتحق بالبرنامج فى مقر إقامته أو نزهته ممن لديهم الخبرة والتجربة والقواعد العامة والأساسية لمزاولة المهنة وهم  يقومون على تذليل العقبات التي قد يتعرض لها الملتحق بالمركز ولا سيما في بداية البرنامج , ليجد الملتحق نفسه محاطاً بالعناية طيلة البرنامج .

    5- فريق الخدمات:

    مجموعة خدمة للنزلاء الذين يقيمون في المراكز وظيفتهم الأساسية هي توفير سبل الراحة والخدمة في مقر الإقامة و الإشراف على نظافة المطعم والمسكن والملبس وتقديم الخدمات الأساسية للإقامة في الحرية  للتعافى من الادمان

    6- فريق المتطوعين  : 

    وهم نخبه مختارين ممن أكملوا البرنامج العلاجي داخل المراكز وتقدموا بطلب العمل والمساعدة في المراكز لتأهيلهم للعمل كمشرفين ومعالجين تحت التدريب ويقتصر دورهم على المساعدة في الأعمال البسيطة داخل المركز تحت اشراف العاملين في المركز دون محاولة العمل على اقحامهم في العمل بصوره كامله للمحافظة على تعافيهم الشخصي وهو دور بسيط فى اول الامر المقصود منه التعلم واكتساب الخبرة من العاملين القدامى في المراكز المختلفة ويكون العمل تطوعي في أول الامر كاملا الهدف منه النمو الروحي والخدمي للمتدرب في المركز .

    Fouad.freedom@gmail.com
    00201008968989

    1 التعليقات:

    1. بعض الأمور التي تساعدك علي التأثير في الآخرين :


      1 – الكلمة الطيبة .

      2 – الإبتسامة الرقيقة ( دون صوت ) .

      3 – الضحك بشكل معتدل ( بصوت ) دون افراط ولا حتي تفريط .

      4 – الإنصات ( حسن الإستماع ) بعقلك وقلبك .

      5 – ابداء التعاطف مع ما يُقال بشكل معقول .

      6 – النظر في وجة محدثك من غير تركيز زائد فذلك يوحي بالإنتباة .

      7 – مساعدة الغير ان كان ذلك في استطاعتك .

      8 – ابدأ بالسلام .

      9 – حفظ اسماء مَن تقابلهم ومناداتهم بها قدر المستطاع .

      10 – ابدأ بنقاط الإتفاق مع مَن امامك اثناء الحديث .

      http://www.goeng4u.blogspot.com

      ردحذف